عاجل

صفاء شوقي تكتب مش هتكلم في الساسية

 صفاء شوقي تكتب مش هتكلم في ساسية

صفاء شوقي تكتب مش هتكلم في ساسية


بقلم : صفاء شوقى

اصبح حال مصرنا لا يسر احدا وفى رمضان 2017 اصبحت شوارع الاسكندريه خاليه من المواطنين ليلا هل سبب هذا هو قلة الوقت فلهذا يبقون فى منازلهم ام هو اليائس الذى سيطر على كل بيت وكل اسره متوسطة الدخل .

بالامس كنت ماره بشوارع المنشيه التى دوما تكون ممتلئه بالمواطنين صيفا شتاء بل كل وقت خاص فى رمضان تملائها الاحتفالات بمقام المرسي ابو العباس وارصفة البحر الذى يسحر الخلق جميعا بجماله ولكن امس كانت شوارعها خاليه ولا يوجد بها سوي البائعين وقليل من الماره وايضا معظم المحلات مغلقه اكتب هذا المقال لاشارككم الرائ فلا اود ان اتكلم بالسياسيه.

ولكن هى حقيقيه لا اود ان انكرها وهى غلاء الاسعار هو من جعل بلدى هكذا حال المواطنين اصبح لا يسر احدا فلمتى ستظل هذه الازمه الى ان تقضى علينا كما قضت على فرحتنا ام سنقضى عليها نحن بارادتنا فعلينا محاربة الغلاء بالاستغناء فهذا هو ما فى وسعنا ان نفعله قرائت يوما كتاب الغلو تأليف الكاتب ناصر بن ناصر العريني غفر الله له ولوالديه ولذريته وجميع المسلمين فلم اجد سوي حكمه اعمل بها الان

وعلى من يريد ان يتخلص من هذه الازمه العمل بها وهى ان غلاى عليا شيء لتركته ورائي لتذهب هذه الازمه عنا ان نتكاتف سويا وان نفعل دون كلام فكم تكلمنا ولم نفعل فمثالا على عدم ادراكنا ما نحن به هو الاعلانات التى تاخذ حيزا من المشاهده من المواطن الكادح فبه تظهر وتنجح لكن بها يتازم ويتاثر فبدلا من ان تكون هذه الاعلانات عالية الاجر هكذا الى حد الجنون نخصص منها جزاء لصرف الازمه عن المواطنين لن اقول ان اجر هذا كثيرا ولا تكلفة هذا البرنامج كبيره بل اود ان يتخصص جزاء ولو بسيط لمن لا يمتلك شيء هناك اسره متوسطة الدخل اصبحت منعدمت الدخل

ونحن فكما قال شاروخان ضيف رامز جلال الذى اخذ 9مليون جنيه مصرى ليوافق ان يلهو لبعض الوقت هذا هراء حقا انه هراء نحزن وندعو ان ينصلح حال المواطن الفقير وفى نفس الوقت نصرف لناخذ الكثير لنضعه فى خزانه مغلقه لن ناخذها معنا حين الموت اسال الله عز وجل ان تمر هذه الازمه وان ترجع البسمه على وجوه كل مصرى وان تشفى مصرنا من ما اصابها فما جعلنى اكتب هذا المقال هو حزنى الشديد على بلدى وامي واهلها الذين لا يمتلكون سوي قلبا طيبا فيارب احفظ مصر واهلها وارجع الفرح لشوارعها وانصفها فما لنا غيرك نلجاء له

تعليق واحد

  1. احسنتي الإبداع يا استاذة صفاء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*