دعنا نتفاهم ؛ لنبصر سوياً

دعنا نتفاهم ؛ لنبصر سوياً

دعنا نتفاهم ؛ لنبصر سوياً

كتبت : جاكلين عادل على

 

       في ظل حياتنا اليومية أصبح الكثير منا يشير إلي مكانته ؛ وفقا لاستناده إلي “الإصبع” فيقول معتليا سماء عرشه في فخر وكبر ” : أنا أقدر أعمل كذا…. وكذا…. باصبع قدمي الأصغر”،أو أن يقول: “الكبير يدهسك”.

       وأتساءل سيدي الفاضل الجدير بالاحترام والتقدير: “هل حياتنا تتوقف علي الأطراف أم القلب النابض?!!!”.

       إن الجسد الفاني شواهده نبضات القلب-سيدي الكريم-،لكن الأطراف تفني والقلب باق ،فهلا سمحت لي -سيدي الفاضل- أن أعطيك الكاميرا،لتري معي?!!!

       نحن البشر لا نعلم فقه المكانة جيدا،ولكننا ندرك لذة الحوار،ومن ثم عليك ياسيدي أن تحدث كل من أمامك بلباقة الحديث في محيط ثقافته ، و لوكان “بائع فجل”،أجل ياسيدي،وهذا يعتمد علي براعة نبض قلبك في ظل فكر مستنر،انظر إليه برهة واستكن،واقنعه بما يدور في ذهنك بلغته العامة”أجل،هكذا يكون نبض مكانتك،وتواضعك للإنسانيةالسمحة”.

      لكل واحد منا أسلوبه الخاص،وهذا ما يميز الطبائع البشرية التي ترتقي بماتري-“كماوكيفا”-،فمنا من يعبربثقافةالرايمينج أو الاسبيتنج المعروفة بموسيقي الراب “Rap music” ،ومنا من يعبر ب”أغنيةموحية”، ومنا من يصرخ أو يضحك فرحا،وكذا من يبتسم إلي من يتشاجر أو يحزن ،أو يبتسم أويضحك فرحا…. إلخ.

ووفقا لمن تحب أن تتحدث إليه: اصغ ياسيدي النبيل “واعيا”، و لاننسي -أعزائي القرآء-أنه لازالت العبارة تنهض باسمة: “حريتك تتوقف عند حرية الآخرين”.

         وكمايقول”جان جاك روسو”(يونيو1712م-يوليو1778م) التربوي العالمي ، و الفيلسوف الفرنسي ، والناقد الاجتماعي ، و الكاتب السياسي ، و عالم النبات الجنيفي الذي نشأ بسويسرا:

“اتركوا الفرد يعيش حياته دون قيود،واتركوه يعبر عن رايه بحرية”.

       ويقول رب العزة متجليا عرش سماء ملكوته في كتابه الكريم: {وتعاونوا علي البر والتقوي،ولاتعاونوا علي الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب} [المائدة: 2] صدق الله العظيم الرحيم بعباده.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*